الرئيسية / اخر الاخبار / هل تعتقد اعطاء الجنسية الى الروبوت صوفيا شيء صحيح

هل تعتقد اعطاء الجنسية الى الروبوت صوفيا شيء صحيح

الروبوت صوفيا

 

الروبوت صوفيا كان موضوع يثير الاهتمام في الآونة الأخيرة

وفي وقت سابق من هذا العام قال مصمم صوفيا ديفيد هانسون الى جيمي فالون أن هذا الروبوت على قيد الحياة

و في بداية أكتوبر ظهرت صوفيا في مقر الأمم المتحدة وأعلنت للمندوبين أنا هنا لمساعدة البشرية على خلق مستقبل افضل

وفي الأسبوع الماضي منحت صوفيا الجنسية من قبل المملكة العربية السعودية وصوفيا هي أول روبوت يحصل على الجنسية السعوديةكانسان.

المملكة العربية السعودية كانت تستخدم هذا الحدث لتعزيز قمة التكنولوجيا

وهي جزء من سياستها على الصعيد الوطني لتحويل الاقتصاد القائم على النفط إلى شيء أكثر تقدماً إلى الأمام

ويقول بعض الخبراء إن هذا النوع من النهج تجاه حقوق الإنسان يضر بشكل فعال سواء للفهم العام للتكنولوجيا أو للمجتمع المدني نفسه.

 

يقول جوانا برايسون الباحث في الأخلاقيات في جامعة باث من الواضح أنه هذا هراء عن ماذا يدور الموضوع؟

انها عن وجود المساواة المفترض يمكنك تشغيل وإيقاف كيف يمكن أن تؤثر على الناس إذا كانوا يعتقدون أنك يمكن أن يكون المواطن الذي يمكنك شراء.

 

إن مسألة ما إذا كان ينبغي لنا أن نعطي حقوق الروبوتات أمر كبير

ولكن علينا أولا أن نكون واضحين حول ما هي صوفيا وهذا بالتأكيد ليس “حيا أساسا” بغض النظر عن ما يقوله مصمم صوفيا.

 

صوفيا هي أساسا دمية بنيت بذكاء تهدف إلى استغلال توقعاتنا الثقافية لما يبدو الروبوت علية

ولكن يبدو أن بداخلها هي ردود الكتابة مسبقا على الكلمات الرئيسية كما علق بيرس مورغان خلال مقابلة مع صوفيا

من الواضح أن هذه هي إجابات مبرمجة” وبينما صوفيا لا تبدو نوعا من الإنسان .

 

هانسون ذهب إلى العثور على شركته هانسون للروبوتات وهي متخصصة في بيع الروبوتات في المقام الأول

على شكل نظارات معبرة ومسلية و على الرغم من إبداعات هانسون هي بالتأكيد مثيرة للإعجاب في الهندسة

ولكن في الأساس عمل هانسون في المسرح وانه يستغل المفاهيم الخاطئة عن منظمة العفو الدولية والروبوتات من أجل بيع الوهم.

 

ولكن للرجوع إلى السؤال الاساسي هنا:

حتى لو كانت صوفيا كياناً واعيا من نوع ما فهل سيكون من الصواب اعطائها شيئا مثل المواطنة؟

يقول برايسون لا لأن القيام بذلك هو لا لزوم له لآنه يعارض مفهوم حقوق الحياة الفعلية.

إن السماح لذكاء الاصطناعي بأن تكون شخصا اعتباريا لن يكون حول الروبوتات البشرية

و يقول برايسون بدلا من ذلك تقارنها بمفهوم شخصية الشركات مما يعطي الشركات بعض الحقوق والمسؤوليات القانونية للناس

ومن شأن إعطاء أي شيء قريب من حقوق الإنسان أن يسمح للشركات بإلغاء الالتزامات القانونية والضريبية على هذه الكيانات التركيبية بالكامل

كما يقول برايسون في الأساس ينهار المفهوم القانوني الكامل للشخصية.

هذه ليست مجرد حجة مجردة وكان البرلمان الأوروبي قد بحث بالفعل إمكانية إعطاء الروبوتات وضع “الأشخاص الإلكترونية”.

على الرغم من أن بريسون  تقول بشكل خاص أن بلد مثل المملكة العربية السعودية من شأنه أن يقدم المواطنة للروبوت وغالبا ما تتعرض المملكة السعودية لانتقادات بسبب معاملتها للعمال المهاجرين الذين يحتجزون في ظروف تشبه العبيد وعندما أعطيت صوفيا جنسيتها أشار كثيرون إلى السخرية من ذلك في بلد لم تمنح فيه المرأة الحق في القيادة إلا في الشهر الماضي أما بالنسبة لبريسون فإن هذا يدل على أن عدم احترام حقوق الإنسان هي مرتبط بالاهتمام بحقوق الإنسان.

ومع ذلك قد يكون من الصعب تجنب السؤال تماما خاصة مع الروبوتات مثل صوفيا يقول بيث سينغلر وهو باحث في جامعة كامبريدج إنه من الصعب تجنب التماثل البشري الذي يؤدي إلى بحث مسألة حقوق الإنسان.

على الرغم من أن سينغلر أكثر تفاؤلاً  حول فكرة إعطاء الروبوتات شيئا مثل حقوق الإنسان بعد كل شيء، تقول سيكون علينا أن نقيم حول حقوق الروبوت منظمة العفو الدولية والمواطنة لأنه في مرحلة ما سوف يطلب منهم ذلك.

 

المصدر TheVerge

 

شاهد أيضاً

أعلنت شركة Epic Games ان لعبة Fortnite قادمة يوم الاثنين على الهواتف والأجهزة اللوحية

لعبة Fortnite Battle Royale قادمة إلى الأجهزة المحمولة! على الهواتف والأجهزة اللوحية لعبة Fortnite هي …