الرئيسية / اخر الاخبار / لماذا تم إلغاء حيادية شبكة الانترنت وكيف يؤثر علينا ذلك؟

لماذا تم إلغاء حيادية شبكة الانترنت وكيف يؤثر علينا ذلك؟

حيادية شبكة الانترنت

 

صوتت لجنة الاتصالات الفدرالية يوم الخميس لالغاء قواعد حيادية شبكة الانترنيت والتي تتطلب من مقدمي خدمات الإنترنت

توفير الوصول المتساوي إلى جميع محتوى الويب دون تحميل المستهلكين على تسليم أعلى جودة أو إعطاء معاملة تفضيلية لمواقع معينة.

ويعتبر التصويت فوزا كبيرا لرئيس الوكالة Ajit Pai الذي عارض منذ وقت طويل  قائلا أن حيادية شبكة الانترنيت عرقلت الابتكار وقال مرة اخرى أنها تستند إلى الأضرار الافتراضية والنبوءات الهستيرية.

ودخلت القواعد الأصلية حيز التنفيذ في عام 2015 ووضعت خطة تنظيمية تناولت الأنترنت السريع

والتغير بموجب هذه الأنظمة اعتبرت خدمة النطاق العريض منفعة بموجب الباب الثاني من قانون الاتصالات مما أعطى هيئة الإتصالات الفيدرالية سلطة واسعة على مقدمي الإنترنت وتحظر القواعد الممارسات التالية

هذه هي القواعد التي تم إلغاؤها

  • الحجب: منع مقدمي خدمة الإنترنت حيث لا يمكن أن يميز ضد أي محتوى قانوني عن طريق حجب المواقع أو التطبيقات.
  • التقييد: حيث لا يمكن لمقدمي الخدمات إبطاء نقل البيانات استنادا إلى طبيعة المحتوى طالما أنه قانوني

تحديد الأولويات المدفوعة لم يتمكن مقدموا الخدمات من إنشاء خط سريع للأنترنت للشركات والمستهلكين

الذين يدفعون أقساط التأمين وبطء بسرعة الانترنيت بالنسبة الى أولئك الذين لا يفعلون ذلك.

 

كيف يمكن أن تؤثر عليك

قد قال العديد من دعاة المستهلك أنه إذا تم إلغاء القواعد فإن مقدمي النطاق العريض سيبدأون بيع الإنترنت في حزم

وليس على عكس كيفية بيع تلفزيون الكابل اليوم تريد الوصول إلى الفيسبوك وتويتر؟ وبموجب نظام التجميع قد يتطلب الحصول على تلك المواقع دفع ثمن حزمة متميزة من وسائل التواصل الاجتماعي.

في بعض البلدان يتم تجميع الإنترنت بالفعل في تشرين الأول / أكتوبر نشر الممثل رو خانا الديمقراطي في كاليفورنيا لقطة شاشة على تويتر

من شركة جوال برتغالية أظهرت خطط الاشتراك مع أسماء مثل الاجتماعية والتراسل والفيديو وكتب أن مقدمي الخدمات بدأوا في تقسيم الشبكة.

 

وقد خشيت الشركات المبتدئة للتجارة الإلكترونية أنها يمكن أن تنتهي في نهاية خاسرة من تحديد الأولويات المدفوعة

حيث مواقعها وخدماتها يحصلون على تحميل أبطأ من تلك التي تديرها مشتقات الإنترنت

ويمكن أيضا أن يواجه العمال عن بعد من جميع الأنواع بمن فيهم العاملون لحسابهم الخاص وأصحاب الامتيازات الذين في منازلهم تكاليف أعلى للقيام بوظائفهم من هناك.

 

وهناك حجة ضد التنظيم

وقال رئيس الوكالة Ajit Pai فى كلمة القاها فى النيوزيام فى ابريل الماضى انها اساسيات اقتصادية كلما قمت بتنظيم شيء أكثر كلما قل احتمال حصولك عليه

وقال رئيس مجلس أدارة هيئة الإتصالات الفيدرالية منذ فترة طويلة أنة ضد القواعد

مشيرا إلى أنه قبل أن دخلت حيز التنفيذ في عام 2015 ولكن مقدمي الخدمات لم تشارك في أي من الممارسات التي تحظر القواعد.

والسؤال هنا هل هذه الممرات السريعة والممرات البطيئة موجودة أم لا  كما لو أن المصالح الخاصة

التي تدفع الباب الثاني لم تحاول حل مشكلة حقيقية بل تبحث عن عذر لتحقيق هدفها الطويل الأمد

المتمثل في إجبار الإنترنت تحت سيطرة الحكومة الاتحادية.

وقد تعهد العديد من مزودي خدمات الانترنت بتعهدات علنية في الأشهر الأخيرة بأنهم لن يمنعوا أو يخنقوا المواقع

بمجرد إلغاء القواعد وتقول الشركات أن العنوان الثاني يعطي هيئة الإتصالات الفيدرالية وكثيرا من السيطرة على أعمالهم

وأن اللوائح تجعل من الصعب توسيع شبكاتهم.

 

تم تغيير الإنترنت بالفعل؟

ولعل الإلغاء لن يغير اتجاه الإنترنت في نوفمبر / تشرين الثاني قال فرهاد مانجو أن الإنترنت قد يموت بالفعل الموت البطيء

وأن إلغاء قواعد الحيادية لشبكة الانترنيت يسرع فقط زوالها.

وكتب أن أكبر شركات الإنترنت الأمريكية مثل الأمازون وأبل والفيسبوك وجوجل ومايكروسوفت لديها السيطرة على الكثير من البنية التحتية

على الانترنت من متاجر التطبيقات إلى أنظمة التشغيل لتخزين سحابة إلى ما يقرب من جميع الأعمال التجارية على الانترنت.

وفي الوقت نفسه فإن معظم المنازل الأمريكية والهواتف الذكية تتصل بالإنترنت من خلال حفنة من الشركات ذات النطاق العريض

مثل شركة AT&T وComcast وVerizon وكثير منها تهدف أيضا لتصبح شركات حيادية للأنترنيت.

 

المصدر  nytimes

 

شاهد أيضاً

أعلنت شركة Epic Games ان لعبة Fortnite قادمة يوم الاثنين على الهواتف والأجهزة اللوحية

لعبة Fortnite Battle Royale قادمة إلى الأجهزة المحمولة! على الهواتف والأجهزة اللوحية لعبة Fortnite هي …