الرئيسية / آبل / دعوى قضائية ضد أبل بعد اعترافها بإبطاء هواتف ألايفون القديمة

دعوى قضائية ضد أبل بعد اعترافها بإبطاء هواتف ألايفون القديمة

دعوى قضائية

 

شركة أبل مع دعوى قضائية جديدة مدعين أن الشركة عمدا تبطئ معالجات ايفون في النماذج القديمة من اي ايفون دون موافقة أصحاب الهواتف.

وتقول الدعوى التي تسعى إلى وضع إجراءات جديدة في شكوى قدمت يوم الخميس في لوس أنجلس

أن بعض مستخدمي إيفون لاحظوا أن نماذج إفون القديمة تبطئ عندما تخرج نماذج جديدة وأنهم لم يوافقوا مطلقا

على السماح بشركة لأبل إلى إبطاء هواتفهم القديمة.

ويأتي هذا التحرك القانوني بعد أن كشفت شركة أبل أن تحديثات برامجها الجديدة تبطئ أجهزة إيفون القديمة

من أجل السماح للبطاريات في الموديلات القديمة لمواكبة الميزات الجديدة.

 

وأن بطاريات الليثيوم أيون تصبح أقل قدرة على توفير متطلبات الذروة الحالية عندما تكون في ظروف باردة

ويكون شحن البطارية منخفضة أو كما أنها تقدم مع مرور الوقت والتي يمكن أن تؤدي إلى إيقاف الجهاز بشكل غير متوقع لحماية مكوناتها الإلكترونية

وقالت شركة أبل في بيان في العام الماضي أصدرنا ميزة لأجهزة إيفون 6 و إيفون 6s و إيفون سي لتسوية هذه المشاكل

فقط عند الحاجة لمنع الجهاز من إيقاف التشغيل بشكل غير متوقع خلال هذه الظروف وقد قمنا الآن بتمديد هذه الميزة إلى إيفون 7

مع أصدار iOS 11.2 وخطة لإضافة الدعم لمنتجات أخرى في المستقبل.

 

وفي الوقت الذي رفضت فيه شركة آبل التعليق لقناة ABC News على هذه الدعوى

وقالت الشركة في بيان لها ان هدفها هو تقديم افضل تجربة للزبائن بما في ذلك الاداء العام وإطالة عمر اجهزتهم.

 

وقال جوانا ستيرن وهو مراسل تكنولوجيا لصحيفة وول ستريت جورنال لقناة ABC News

أن تحديثات البرامج التي تؤدي إلى أبطأ المعالجات لا يمكن أن تساعد في حماية أيفون.

يقول ستيرن إذا كان لديك جهاز إيفون قديم يحتوي على بطارية قديمة فيه فإن أبل قد تبطئ هاتفك عبر البرنامج

بحيث لا يغلق الهاتف تلقائيا في مكان ما أو أن يفعل شيئا آخر لكي تجعل هاتفك بطيئ.

ومع ذلك قال بعض مستخدمي إيفون أنهم يعتقدون أن تباطؤ النماذج القديمة هي خطوة مقصودة من قبل شركة أبل

من أجل الحصول على المزيد من الناس لشراء الهواتف الجديد.

وقال البعض الاخر أنهم يعتقد أنه بمجرد تحديث هاتفك سوف يعمل بشكل أبطأ على النماذج القديمة

بحيث تضطر إلى الدخول إلى متاجر شركة آبل وتقوم بدفع مبلغ إضافي قدره 1000 دولار للحصول على هاتف جديد.

 

في حين أحد عملاء الذي يستخدم هاتف أيفون صرح قائلا أشعر بأن شركة أبل تحافظ على طرح منتجات جديدة

وإبطاء الإصدارات الأخرى حتى تجبرك الشركة لشراء الإصدار الجديد.

وقال ستيرن ومع ذلك أن مستخدمي إيفون يمكنهم تجنب شراء هاتف جديد تماما وببساطة يمكنهم استبدال بطارية الهاتف القديمة الخاصة بهم لتجنب أباطأ المعالج .

وقال ستيرن أيضاً إذا وضعت بطارية أفضل والبطارية بصحة جيدة، فإنها لن تقلل من تلك السرعات وسيتم تشغيل المعالج بسرعة عادية.

 

المصدر abcnews

 

شاهد أيضاً

موقع YouTube يحظر مقاطع الفيديو التي تبيع الاسلحة وملحقاتها

YouTube يحظر مقاطع الفيديو التي تبيع الاسلحة قد تكون مقاطع الفيديو التي تم تصويرها شيئًا …