الرئيسية / اخر الاخبار / علماء فرنسيون صنعوا روبوتات صغيرة الحجم للكشف عن أسرار الهرم الاكبر الموجود في مصر

علماء فرنسيون صنعوا روبوتات صغيرة الحجم للكشف عن أسرار الهرم الاكبر الموجود في مصر

 

وأخيرا يمكن الكشف عن أسرار مصر القديمة المخفية على مدى قرون

بمساعدة زوج من روبوتات صغيرة وحلقية الشكل طورها علماء فرنسيون.

ويمكن للروبوتات المصغرة التي يتم التحكم فيها عن بعد أن تساعد الباحثين على معرفة الفراغ الخفي الذي اكتشف مؤخرا في

قلب الهرم الأكبر في الجيزة وقد تصل هذه الروبوتات أيضا إلى أماكن أخرى التي يتعذر الوصول إليها

داخل الهرم القديم دون أن تسبب أضرارا كبيرة في الهيكل.

ووفقا للتقارير قد بنيت هذه الروبوتات لأغراض منفصلة في حين تم تصميم الروبوت الاول مثل أنبوب واحد مزودة بكاميرا شاملة

الاتجاهات لاتخاذ صور عالية الدقة من الفراغ الغامض داخل الهرم في حين تم تصميم الروبوت الثاني على شكل المنطاد لاستكشاف المنطقة.

ويأمل الباحثون في مجال الروبوتات الفرنسية في المعهد الوطني للبحوث العلمية ومعهد البحوث في إنريا الذين يعملون بالتعاون

مع مشروع سكانبراميدس الآن في حفر ثقوب صغيرة في هرم الجيزة حتى لا يتسبب في أي أضرار في الهيكل القديم.

ويأمل الباحثون أن الروبوتات التي تم تصميمها لتناسب من خلال حفرة واسعة تبلغ 1.5 بوصة، ويمكن اطلاق الروبوتات من خلال

تلك الثقوب الصغيرة وقد تم تصميم الروبوت للاستكشاف في مثل هذه الطريقة التي يمكن أن يتقلص وتكون محشوة من خلال

ثقب صغير فقط لمحاولة أن يقوم بأستكشاف ماهو موجود داخل الهرم

ويأتي الروبوت العائم أيضا مع حمولة 50 غرام والتي تشمل كاميرات وأضواء وأجهزة الاستشعار ونظام الملاحة.

واحدة من التحديات الرئيسية لهذا المشروع هو ضمان أن الروبوتات يمكنها العودة من الهرم الأكبر حتى لو كان معطلاً أو يفقد الاتصال مع المشغلين.

وفي مقابلة أجريت مؤخرا مع جان بابتيست الباحث البارز في إنريا الذي يقود فريق البحث في تطوير الروبوتات من قبل مجلة IEEE Spectrum قال الدكتور جان بابتيست موريت للأسف الروبوت لا يمكن أن تحمل حبل لأن هذا الوزن كثيرا عليها وإضافة الى الاحتكاك بسبب جزء من السلك على الأرض والطائرات بدون طيار صغيرة لا يمكن سحب الكثير من الحمولة.

هذا هو السبب لما نحن نستخدم أجهزة الاستشعار الحيوية ومحاكاة خفيفة الوزن لان تصميم الروبوت يحتاج إلى أن يكون قادر

على العودة بشكل مستقل حتى لو فقد الاتصال اللاسلكي مع المشغلين حتى  نحن لا نعتمد على مهارات المشغلين في عودة الروبوت.

ووفقا للدكتور موريت فإن هذه الروبوتات الصغيرة قد يكون لها تطبيقات تتجاوز علم الآثار بما في ذلك إجراء عمليات تفتيش ما بعد

الكوارث في المناطق المتأثرة بالطاقة النووية وأكثر ومع ذلك فإنه قد يكون لا يزال بعض الوقت قبل نشر الروبوتات داخل الهرم.

وقال الدكتور موريت لقد التحقنا مؤخرا لفريق سكانبراميدس للتفكير في القيود التي ينطوي عليها هذا المشروع وتكون جاهزة إذا

كان هناك فرصة ولكن فرق سكانبياميدس تحتاج أولا إلى صقل مواقف الفراغات مع المزيد من القياسات ونحن بطبيعة الحال

بحاجة إلى إذن من السلطات المصرية قبل القيام بأي شيء وفي الوقت الراهن لا يزال إرسال روبوتنا في الهرم الأكبر حلما لا

توجد خطة ملموسة بعد، وقد ننتهي بنشر الروبوت في أماكن أخرى.

 

المصدر ibtimes

 

شاهد أيضاً

موقع YouTube يحظر مقاطع الفيديو التي تبيع الاسلحة وملحقاتها

YouTube يحظر مقاطع الفيديو التي تبيع الاسلحة قد تكون مقاطع الفيديو التي تم تصويرها شيئًا …