الرئيسية / اخر الاخبار / الصين تستبدل عمال المصانع وتبدأ بأستخدام روبوتات الذكاء الاصطناعي في أنتاج وتطوير الاسحلة

الصين تستبدل عمال المصانع وتبدأ بأستخدام روبوتات الذكاء الاصطناعي في أنتاج وتطوير الاسحلة

 

روبوتات الذكاء الاصطناعي

بدأت الصين فى استبدال عمال المصانع بالروبوتات فى محاولة للتغلب على قضايا نقص الموظفين والمخاطر المرتبطة بهذا العمل

ومن المتوقع ان تدار مصانع الذخيرة الصينية قريبا من قبل روبوتات الذكاء الاصطناعى التى يمكن ان تساعد بكين فى مضاعفة

قنابلها وانتاج اسلحتها خلال العقد القادم.

بالاضافة الى جعل الروبوتات تعمل في تصنيع الاسلحة يقلل من المخاطر بشكل امن وفعال يمكن ايضا استخدام قوة الروبوت

الجديدة فى الصين لتطوير قنابل و رؤوس حربية من الجيل القادم لتعزيز الجيش والدفاع فى البلاد ويمكن استخدام الروبوتات

المصممة خصيصاً لتطوير المتفجرات بما في ذلك القنابل والصواريخ فضلا عن بناء أسلحة أكثر تطوراً مثل القنابل مع رقائق

الكمبيوتر وأجهزة استشعار قادرة على تنفيذ الضربات الدقيقة

ووفقا لما ذكره شو تشى قانغ، وهو عالم  فى نظام تصنيع الاسلحة فى الصين قال ان الروبوتات يمكن ان تستخدم قريباً لتطوير

اجهزة تجسس كهروضوئية حساسة بالاضافة الى تطوير محركات ديزل ضخمة تعمل بالطاقة العالية للقوات الجوية الصينية

والمركبات العسكرية.

وقال شو تشى الى صحيفة  South China Morning Post ان ثلث مصانع الذخيرة الصينية بدأت بالفعل فى استبدال العمال

باجهزة ذكية ويتوقع شو انه بمجرد رفع مستوى جميع مصانع الذخائر فى الصين خلال العشر سنوات القادمة ستعزز من انتاج

الاسلحة بما يتراوح بين 100 و 200 فى المائة.

وبالفعل فإن خط تجميع قنبلة في البلد الذي كان يعمل فية أكثر من 100 عامل تديره الآن تقريبا الروبوتات مع وجود ثلاثة عمال

فقط يشرفون على الإنتاج. ومع ذلك خلافا لفكرة ان الروبوتات تاخذ وظائف البشر وفقا للخبراء فإن هذه الخطوة يمكن أن تسمح

للقوى العاملة الصينية الشابة من تجنب مخاطر العمل في إنتاج الأسلحة.

وقال البروفيسور هوانغ دكسيان من جامعة تسينغهوا لصحيفة  China Morning Post ان الروبوتات يمكن ان تحرر العمال من

الوظائف الخطرة والمتكررة فى عملية صنع القنابل واضاف “انها ستخلق وظائف جديدة مثل تحسين السيطرة وصيانة الأجهزة

والتحسينات التقنية وسوف تعطينا قوة عاملة أقوى وأكثر صحة وأكثر سعادة.

وخلال السنوات القليلة الماضية، بدأت الصين خطة طموحة لتحديث جيشها ودفاعها من خلال تطوير صواريخ وقاذفات قنابل وسفن

حربية جديدة وفي الآونة الأخيرة اختبرت بكين صاروخا أسرع من الصوت DF-17 وهو واحد من بين سبعة أسلحة أخرى أسرع من

الصوت وقد اختبرت الصين في السنوات القليلة الماضية هذه الصواريخ التي تعتبر تكنولوجيا الأسلحة الجديدة.

 

المصدر ibtimes

 

شاهد أيضاً

أعلنت شركة Epic Games ان لعبة Fortnite قادمة يوم الاثنين على الهواتف والأجهزة اللوحية

لعبة Fortnite Battle Royale قادمة إلى الأجهزة المحمولة! على الهواتف والأجهزة اللوحية لعبة Fortnite هي …