الرئيسية / اخر الاخبار / اعلنت شركة إنتل انها بصدد الانتهاء من العمل على رقاقة نيورومورفيك التي تحاكي عمل الدماغ البشري

اعلنت شركة إنتل انها بصدد الانتهاء من العمل على رقاقة نيورومورفيك التي تحاكي عمل الدماغ البشري

رقاقة نيورومورفيك

 

ومع استمرار إنتل في مواجهة بعض أسوأ الأخبار في تاريخها بشأن القضايا الأمنية المتعلقة بالرقائق

أعلنت الشركة اليوم عن بعض التطورات المتعلقة بما تأمل أن يكون الجيل القادم من المعالجات الفائقة السرعة.

 

 

وأعلنت الشركة أن Loihi أول رقاقة من نوع “neuromorphic”  مصممة لتقليد الطريقة التي يتعلمها الدماغ البشري والفهم

الآن تعمل هذه الرقاقة بشكل كامل وسيتم تقاسمها مع شركاء البحوث هذا العام.

 

كما يجري شحن رقاقة qubit 449  المصممة لعمليات الحوسبة الكمومية  مع شريك أبحاث QuTech لمزيد من التطوير.

 

أعلن لأول مرة في سبتمبر أن رقاقة Loihi هو جهد شركة إنتل في عالم سريع النمو من رقائق الذكاء الاصطناعي

وهي منطقة حيث شركة نفيديا والشركات الناشئة مثل غرافكور تحاول أيضا  مطالبة بتقدم بهذه التكلنوجيا.

والفكرة هي أن العمليات التي تنطوي عليها الذكاء الاصطناعي ستكون أكثر تعقيدا وتتطلب المزيد من القدرة الحاسوبية

وبعضها يمكن نقلها إلى رقاقة لزيادة كفاءة النظام.

 

كما هو الحال مع الأنظمة الأخرى لذكاء الاصطناعي، فإنه يتعلم مع مرور الوقت ويحصل على ذكاء أكثر

ولكن خلافا لأنظمة الذكاء الاصطناعي الأخرى فإنه لا يتطلب كم من بيانات والتدريب لمعرفة عملية.

من المرجح أن تكون التطبيقات الأولية في الروبوتات والسيارات ذاتية القيادة حاليا وظيفة تقتصر على التعرف على الأشياء بسيطة

وقال الرئيس التنفيذي لشركة بريان كرزانيتش.

الشريحة نفسها تصور على غرار الدماغ البشري  أو على الأقل كيف نعرفها للعمل مع نبضات والخلايا حول نقاط الاشتباك العصبي

مع أجزاء مختلفة من رقاقة تأخذ على وظائف التعلم المختلفة.

 

في حين أن رقاقة تشابك بحيرة حل شيء مختلف تماما  التحدي الحوسبة الكمومية للعمل في بيئات مستقرة للغاية  انها تعالج أيضا ما بقي الهدف

الرئيسي لشركة إنتل عندما يتعلق الأمر صناعة الرقاقات سرعة المعالجة وفي حالة الحوسبة الكمومية سرعة المعالجة المتوازية وهو تحدي هندسي علمي .

وقالت شركة إنتل أن رقاقة qubit 449 تم تصغير حجم حوالي ربع  لتحسين الأداء الحراري وخفض تدخل الترددات الراديوية

والترابط قابلة لمزيد من الإشارات لتمرير داخل وخارج رقاقة والمواد المتقدمة والتصميم على نطاق لكمية متكاملة الدوائر.

 

في كلتا الحالتين سيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف أن الكشف مؤخرا عن الانهيار و نقاط الضعف سوف تؤثر

على وتيرة تطوير هذه الرقائق وما موقف سرعة الذي يستغرق وقتا أطول بالنسبة للأمن.

 

المصدر techcrunch

 

شاهد أيضاً

موقع YouTube يحظر مقاطع الفيديو التي تبيع الاسلحة وملحقاتها

YouTube يحظر مقاطع الفيديو التي تبيع الاسلحة قد تكون مقاطع الفيديو التي تم تصويرها شيئًا …